July 2, 2019

مقدمة إلى تداول القهوة والسكر والقطن

تعد القهوة هي من أبرز السلع الخفيفة. ويوجد نوعان رئيسيان من محصول القهوة يتم تداولهما واستهلاكهما وهما، أرابيكا وروبوستا.

القهوة

وسوق أرابيكا هوتخلبشري.

والقهوة من المشروبات الساخنة الأكثر شعبية في العالم.

البرازيل هي المنتج الرئيسي لأرابيكا وهي أيضًا أحد أكبر منتجي الروبوستا أيضًا. ولأن الهيمنة على إنتاج القهوة في البرازيل تحديدًا، فإن سوق القهوة حساس للغاية للعوامل التي تؤثر على الإمداد من البرازيل. ولا ينبغي إغفال أهمية هذه الدول في سوق القهوة.

إذ تعدّ فيتنام قوة متنامية في تداول القهوة عالميًا، كونها المنتج اوق بها بعض الشركات الرائدة في صناعة القهوة إمكانية تصنيع قهوة الروبوستا الأرخص والأقل جودة حاليًا لإنتاج منتج قهوة مذاقه أقل حدة للمستهلك.

وبالنظر لأسعارها المنخفضة مقارنة بقهوة أرابيكا الفاخرة، تحتمل زيادة الطلب على الروبوستا مقارنة بأرابيكا في المستقبل. وبعض الدول المستوردة الرئيسية هي دول رائدة ومتقدمة، ولاسيما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان، حيث يحظى مشروب القهوة بشعب:p”:”right”} –>

المشكلات التي تؤثر على الطلب

وفقًا لذلك، فإن المشكلات التي تؤثر على الطلب من هذه الدول قد يكون لها تأثير على الأسواق. يتم حصاد القهوة سنويًا خلال فصل الجفاف. في البرازيل، أكبر دولة منتجة للبن، يلزم أن تكون على دراية بتأثير الصقيع والجفاف اللذين يمكن أن يؤثرا على المحصول.

عليك أن تكون على بينة بالتقارير الصادرة عن دائرة الزراعة الخارجية التابعة لوزارة الزراعة الأميركية، ولا سيما التقارير الخاصة بالقهوة الصادرة مرتين في السنة: الأسواق العالمية وتقرير التداول. كما يلزم أن تكون على بينة بالأخبار الصادرة عن، لك تتوفر لك تحديثات عن توقعات إنتاج القهوة العالمي.

السكر أحد المحاصيل الرئيسية في مجموعة المحاصيل الخفيفة. ويستخرج السكر من مصدرين بارزين. إذ ينتج نوعان رئيسيان من السكر، وينتج النوع الأول من قصب السكر وهو ما يمثل حوالي 70٪ من إجمالي السكر، أما النوع الثاني فينتج من الشمندر السكري وهو ما يمثل نسبة الـ 30٪ المتبقية، بناءً على المعدل المتوسط لما يزيد عن 30 عامًا.

وتوجد استخدامات أخرى لكل من محاصيل قصب السكر والشمندر السكري. حيث يمكن استخدام لُباب السكر أعلافًا للماشية.

أكبر المنتجين والمستوردين والمصدرين

أكبر الدول المنتجة للسكر في العالم هي البرازيل والصين والاتحاد الأوروبي والهند. وتمثل هذه الدول الأربع نحو نصف إنتاج السكر في العالم. وبينما تنتج معظم هذه ال، تي في الغالب من الشمندر السكري.

ومن العوامل المهمة في تحديد سعر السكر بالسوق العالمية هي أن يكون السوق مغرقًا بالبضائع. وغالبًا ما تنتج البرازيل السكر بكميات تفيض عن متطلبات الاستهلاك المحلي.

فيشق السكر الفائض الذي تنتجه البرازيل طريقه إلى السوق المغرق بالبضائع، حيث تغرق بلد مثل البرازيل السوق العالمية بالسكر وربما بأسعار منخفضة للغاية. وهذا يؤثر على السوق العالمية نظرًا لمستويات العرض المرتفعة والضغط الهبوطي الذي يمكن أن يقلل الأسعار.

ومن حيث الاستهلاك والطلب العالمي، عادة، تكون الاقتصادات الكبرى القائمة مثل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أكبر الدول المستهلكة وأكثر مناطق العالم طلبًا للسكر. ومع ذلك، من المهم مراعاة تأثير الطلب على الأسواق والاقتصادات الناشئة وخاصة الهند والصين والبرازيل.

يقدم هذا التقرير تقديرات للعرض والطلب على السكر مستمدة من الدول الرئيسية المنتجة، تحديدًا البرازيل.

القطن

القطن هو بذور الألياف المستخرجة من نبات القطن. يتم فصل ألياف القطن عن البذور خلال عملية تسمى الحلج.قطwp:paragraph –>

القطن المزروع على المرتفعات هو النوع الأكثر شيوعًا من حيث الإنتاج في العالم. وتشمل الأنواع الأخرى القطن الآسيوي والقطن المصري وقطن بيما الأمريكي وقطن جزيرة البحر. ومن نبات القطن، تستمد أيضًا بذور القطن. وزيت بذرة القطن زيت صالح للأكل مستخلص من بذور القطن.

ويتم إنتاج ااطم القطن بصفة رئيسية في المنسوجات. والدول الرئيسية المنتجة للقطن هي الولايات المتحدة والصين والهند وباكستان. وتمثل هذه الدول ما يتجاوز ثلثي إنتاج القطن في العالم.

وبينما تعد الولايات المتحدة أكبر منتج في العالم، من المهم ملاحظة زيندحدى الولايات المتحدة.

ويقترن هذا مع زيادة المساحة في الولايات المتحدة لزراعة بعض الحبوب الأكثر شعبية، وهي الذرة والقمح وفول الصويا.

رفي حين أن الدول الأربع المذكورة هي أكبر المنتجين، فإن بعض هذه الدول ذاتها تلبي الطلب المحلي بدرجة كبيرة لصالح منتجاتها الخاصة حيث تشتري مصانع النسيج الموجودة في هذ إي إلى الولايات المتحدة.

ولهذا السبب من المهم أن تكون على دراية ببعض الدول الأقل إنتاجًا التي لها تأثير أكبر على أسواق التصدير، مثل أوزبكستان والبرازيل. وإلى جانب ما قيل، تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر مُصدر للقمس>

وتتضمن بعض التقارير الرئيسية، التي يجب أن تبحث عنها، توقعات القطن والصوف الصادرة عن دائرة البحوث الاقتصادية التابعة لوزارة الزراعة الأميركية.

وكما هي الحال مع هذه المحاصيل الخفيفة كلها، فإن الطقس عامل مهم يمكن أن يؤثر بشكل بالغ على العرض وبالتالي على الأسعار. وقد يعيق سوء الأحوال الجوية المعروض من هذه المحاصيل الثلاثة أو يتلفها، بينما من المرجح أن اد

أمور ينبغي استيعابها

  • عليك أن تكون ملمًا تمامًا بالمحاصيل المختلفة ضمن مجموعة الخفيفة.
  • وكما هي الحال دائماً، من المهم أن تكون على دراية بطبيعة المحاصيل واستخداماتها، إلى جانب المعرفة بالدولة المنتجة وكبار الدول المستهلكة، فضلاً عن كبريات الدول المصدرة والمستوردة.
  • كما يجب أن تعرف مواسم إنتاج المحاصيل أيضًا.
  • وتجب أيضًا متابعة التقارير والنشرات الرئيسية.