July 1, 2019

لمحة عامة عن مؤشرات سوق الأوراق المالية

إن مؤشر سوق الأوراق المالية (أو مؤشر الأسهم فحسب) يقيس قيمة قسم محدد من سوق الأوراق المالية. ويأخذ مؤشر الأسهم عددًا من أسهم شركات مختلفة ويقوم بتجميعها معًا بحيث يمكن التداول بها بوصفها أداة مالية واحدة. ومن ثم فإن المؤشر يلتقط أداء هذه الأسهم برقم واحد.

إن مؤشر سوق الأوراق المالية (أو مؤشر الأسهم فحسب) يقيس قيمة قسم محدد من سوق الأوراق المالية. ويأخذ مؤشر الأسهم عددًا من أسهم شركات مختلفة ويقوم بتجميعها معًا بحيث يمكن التداول بها بوصفها أداة مالية واحدة. ومن ثم فإن المؤشر يلتقط أداء هذه الأسهم برقم واحد.

ويتم احتساب مؤشرات الأسهم من أسعار هذه الأسهم المختارة التي يتم عادة وزنها. فمؤشرات الأسهم أداة يستخدمها المسف ين مختلف قطاعات السوق. وعندما يشير المستثمرون إلى أداء “السوق” فإنهم يشيرون إلى أداء مؤشر أسهم ما.

التداول في مؤشرات الأسهم

مؤشر الأسهم بحد ذاته ليس سوى بنيان رياضي لقياس أداء أسواق الأسهم. فلا يمكن الاستثمار فيها بالمعنى المباشر ولا يمكن للمستثمرين امتلاك مؤشر أسهم بشكل مباشر كما يمتلكون الأسهم.

والعقود الآجلة لمؤشرات الأسهم هي الأدوات المالية التي نتداولها مع الشركة الوسيطة التي نتعامل معها. وتستند هذه الأدوات المالية إلى السعر الأساسي للمؤشر وتتحرك وفقًا له.

أنواع مؤش–lign”:”right”} –>

يمكن تصنيف مؤشرات أسواق الأسهم بطرق عدة. يتألف مؤشر الأسهم “العالمي” أو “الشامل” من شركات بغض النظر عن مكان مقراتها أو مكان تداول أعمالها.

ويمثل المؤشر “الوطني” أداء سوق الأسهم في دولة معينة، وبمس تلك الدولة. وتتألف المؤشرات الوطنية الأكثر تداولاً بانتظام من أسهم أكبر الشركات المدرجة في أسواق الأسهم العاملة في تلك الدول. ومن الأمثلة على ذلك ستاندرد آند بورز 500 بالولايات المتحدة، ومؤشر نيكاي الياباني 225، ومؤشر فاينانشال تايمز 100 في المملكة المتحدة.

ويمكن لمؤشرات الأسهم أن تمثل أيضًا أداء الشركات في مناطق جغرافية أوسع.

وأخيرًا هناك مؤشرات فريدة تتصل بقطاعات صناعة معينة. فمؤشر ناسداك 100 على سبيل المثال يتكون أساسًا من الشركات العاملة في صناعة التكنولوجيا ويُغفل تمالمة من المؤشرات التي تقيس أداء الأسهم في مختلف القطاعات والمجالات.

ومع ذلك، يركز معظم المتعاملين على المؤشرات الوطنية الرئيسية المذكورة أعلاه.

أنواع الوزن

عادة ما يعطى لكل سهم في مؤشر ما مستوى معين من الوزن، أو الأهمية. وعند عدم وجود أي طريقة وزن لاستخدامها فذلك ما يطلق عليه اسم “مؤشر الأوزان المتساوية” لأن جميع الشركات على المستوى ذاته من الأهمية سواء أكانت كبيرة أم صغيرة.

الموزون بأسعار الأسهم

يكون المؤشر موزونًا بأسعار الأسهم عندما يتم تحديد وزن كل سهم وفقًا لسعره فحسب. أي أن سعر السهم هو وحده ما يمكن أخذه بالنظر عند تحديد وزن تلك الشركة في المؤشر.

وبالتالي فإن السهلارات في المؤشر الإجمالي عن سهم متداول بسعر 20 دولارًا للسهم الواحد (شركة ب). وهذا يعني أنه من المحتمل لتحرك السعر في أسهم “الشركة أ” أن يكون ذا تأثير أكبر بكثير على المؤشر من تحرك السعر في أسهم “الشركة ب”. ومن الأمثلة على المؤشرات الموزونة بأسعار مؤشر داو جونز 30 ومؤشر نيكاي 225.

الموزون بالقيمة السوقية للأسهم

من أوجه القصور في طر أ وقيمتها السوقية. أما طريقة تحديد الوزن بالقيمة السوقية للأسهم فتزن الشركات بحسب القيمة السوقية الإجمالية لجميع أسهمها، أي بحساب سعر السهم مضروبًا في كمية الأسهم المتداولة.

s=”has-text-align-right”>في مثالنا السابق قلنا أن “الشركة أ” ر ن “الشركة ب” بالطريقة الموزونة بأسعار الأسهم. ولكن، لا تتجلى القيمة الحقيقية للشركة في سعر سهمها فحسب، وقد تكون “الشركة أ” أصغر من “الشركة ب”.

على سبيل المثال، إذا كان لدى “الشركة أ” 100،000 سهم فقط متداولة فإن القيمة السوقية لأسهمها (القيمة السوقية لها) هي 10 ملايين دولارات. ولكن إذا كان لدى “الشركة ب” 1 مليون من الأسهم المتداولة فإن قيلي!– wp:paragraph {“align”:”right”} –>

ولذلك فإنه في ظل مؤشر موزون بالقيمة السوقية للأسهم تمنح “الشركة ب” ضعف وزن “الشركة أ”.

ويمكن أيضًا مؤشر موزون بالقيمة السوقية للأسهم أن يسمى بالمؤشر الموزون بحسب القيمة في السوق. تعد المؤشرات الللالمثال، ستاندرد آند بورز 500 وفاينانشال تايمز 100، ومؤشر كاك 40 ومؤشر داكس 30.

ما الذي يحرك سعر مؤشر الأسهم؟

نظرًا لأن مؤشرات الأسهم يمكن أن تكون مجموعة من أي نوع من الأسهم فإن العوامل التي تحرك السعر تختلف. إن مؤشرات الأسهم الوطنية الكبيرة مثل ستاندرد آن الكلية في اقتصاد الولايات المتحدة، فضلاً عن العوامل الاقتصادية الجزئية للشركات التي تعمل فيه.

لذلك، بوصفنا متداولين، فإننا بحاجة إلى التركيز ليس على أداء الشركات الرئيسية في المؤشر وربحيتها فحسب، ولكن على المناخ الاقتصادي في الدولة التي يقع فيها المؤشر أيضًا. بعض المؤشرات الاقتصادية الرئيسية التي تشكل سعر مؤشر الأسهم تشمل ما يلي، ولا تقتصر عليه طبعًا:

  • التضخم المالي
  • أسعار الفائدة
  • معدلات التوظيف
  • سعر الطاقة والمعادن النفيسة
  • أسعار الصرف
  • السياسات والقرارات السياسية
  • السياسة الن> right”} –>

    بعض مؤشرات الأسهم والصناديق القابلة للتداول تتبع أداء ملمالية أو العقارات أو الرعاية الصحية. إذا كان لنا أن نجري تداولاً في هذا النوع من الأداة فإن علينا أن نكون على بينة من الحالة الاقتصادية الحالية وربحية هذا القطاع.

    في مقالاتنا الست المقبلة سوف نلقي نظرة فاحصة على بعض مؤشرات الأسهم الأكثر تداولاً وشعبية، وما تتكون منه وكيف يتم حسابها بما في ذلك مؤشر داو جونز الصناعي بواقع 30 (الولايات المتحدة)، وستاندرد آند بورز 500 (الولايات المتحدة)، ومؤشر فاينانشال تادة، ومؤشر نيكاي 225 (اليابان).